*

مازالت الحَياةُ ظالمة و القَلبُ مملوءٌ بالكَثير .. و الحُنجرةُ صَدِئة و الكَلامُ فاتِر .

شُعورٌ لا أدركُ مَداه يسحبُني حيثُ اللاشيء يَترُكني على قارعِة الصَمت و يمضِي حاملًا لساني و قطعةً كبيرةً من قَلبي يركُل نحوي قلمًا فارغًا و مشنقَة .. و كَأنما يقول لي إكتُبي صَوتك أو أقتليه !

و أعودُ أكتبُ من أجل البُكاء ، من أجل النَحيب ، من أجل الوَجع الكَبير أكتُب حتى يَشفع لصمتي القَلم ، و لِتَغفِر لهزيمةِ كلماتِي الأوراق .. لتلتمسِ الأسطرَ لي العُذر في هذا الخَرس القبيحِ الذي إغتال حواسي .

أكتُب كمن لم يَكتُب من قَبل .. أكتُب كمن فَقد نصفَ روحه .. أكتُب كمن وجد ذلكَ النصفَ المفقودَ ميّتًا عاريَ القبر محرومَ العزاء .

اتحسس وجه الصَفحاتَ كمن فقد ذاكرة قلبه دهرًا و تذكّرها بينَ قُبلةِ حُلمٍ و صفعةِ واقِع .

أرهَقني زِحامُهم ، أتعبتني خِصاماتُهم ، أصابَتني بالكآبِة أخبارُهم .. ما كانَ يجدُر بي الخُروج من عالمي هذا .. لم أشعُر بالإنتماءِ لهم ، أنا لستُ منهم . أنا لستُ منهُم :(

أنا أبسطُ من كل هذا ، و بريئةٌ من كل هذا ، و هاربةٌ من كل هذا .

أعودُ لعالمي مَثقوبَة الفؤادِ أجُرّ خلفي جناحًا مكسورًا و آخرٌ مُحترق .

لن أغادرَ أبدًا .

#إيمان_سعيد

View on Path

لا تُخيفني الوحدة ولا تُفزعني المساحةَ الفارغةَ من الفِراش يمكنني أن أملأ فضائي بالله و بالأصدقاء و بالكثير من الورود و الطيور و قطع الشوكولا و أباريق القهوة و فساتينِ الدانتيل و نُزهات البحر ، لكن ترعبني فكرةَ الحاجة لأي مخلوقٍ على وجه الأرض ، تهزني بعمقٍ فكرةَ فقداني لعافيتي و إعتمادي على أحدٍ سوى ربّي ، يظل دعائي الأول و الأخير اللهم اجعل حاجتي دائمًا بين يديك ولا تضعها بيد أحدٍ من خلقك يا ربي يا كريم .

View on Path

جميعنا هنا مُصابونَ بالأرق ، كل واحدٍ منّا يحمل بقلبه ندبةً قديمة أو جرحٌ جديد ، نواسي أنفسنا ببضع كلماتٍ نكتبها ، نغافل أوجاعنا و نضحك رغمًا عنها ، لا نكترثُ كثيرًا لحقيقةِ عجزنا عن بساطةِ النوم ، ولا نملكُ خيارًا غير السهر .. ثمّة من يُصلّي منّا و ثمّة من يكتب و من يشاهدُ فيلمًا و من يغني و من تعد لمزاجها كوبًا من الحليب و تبتعدُ عن هدوئها لتجد راحتها في ضجيج العابرينَ أمامَ شرفتها ، و هناك من تبكي أيضًا و من ينتحب بصمت .. لا بأس كيفما كان حالنا ، يظلُ يجمعنا الليل و الأرق و نظل نثرثر .

View on Path

ليتك تشاركني بساطةَ الحياة و عاديّتها ، ليتك تفهم أنني أريدك أن تعيش معي لا أن تعيش بي ولا من أجلي ، أن تكُن ندًا لي لا مالِكًا ولا مملوكًا ، أن تكونَ نصفي الممتلئ بالحياة لأنني النصفَ الفارغ منها .

View on Path

لا تفلت قلبي ، لا تتعاون مع القدر و المسافاتِ و سوء حظّي عليّ ، لا تكُن وجعًا في خاصرتي ، لا تكسر صلابة صبري عليك برحيلٍ بارد ، إذهب ثائرًا كما أتيت أو إبقى خامدًا بقلبي ولا تغيب .

View on Path

لكل منّا قصّةٌ مختلفة و وجعٌ لا يَهدأ .. يجمعنا الليل على نوافذ السهر ، نكتب ، نغني ، نرقص ، نبكي ، نسكنُ ولا ننام .

View on Path

أعلمُ بأنني عاشقةٌ سيئة بالحد الذي يستحيل احتمال الحب معي ، أعلمُ ذلك ولستُ آسفةً أبدًا ، لا يلزمني رجلٌ عاديٌ تخيفه مزاجية قلبي .. إما أن تكُن محاربًا ينتزع خوفي و شكوكي و صمتي و يسحقها جميعا بوطأة صدقه و حكمته و حلمه و كُله أو تنحى جانبًا عن قلبِ مجنونةٍ مثلي و اختر لكَ عاقلةً ترضى بقليلك .

View on Path

*

أخبرني ماذا فعلت بكَ الدُنيا ، هل وجدتَ ضالتكَ التي غادرتَ أرضنا من أجلها ؟

أخبرني كيف هوَ طعمُ الغربةِ و كيف هيَ رائحةُ المنفى الذي أقصيت بنفسك بعيدًا عنّا فيه ؟

أخبرني عن حال قلبكَ هل مازال يحنُ لأرضه ؟
هل مازال ينوي العودة ؟
هل مازال يذكرني ؟
أم أنك تجاوزت كل ذلك ؟

أخبرني هل أسير على خطاك و أقوم وحدي بتحقيق حلمِ الهجرةِ نحو المجهول الذي كنا ننوي مواجهته سويًا .. أم أنتظرك أكثر ؟

أخبرني هل وجدت نفسك التي أسقطتها سهوًا بقلبي ، أم أنك مازلت هائمًا بلا قلبٍ وبلا نفسٍ وبلا أي نية في الرجوع … .

View on Path